هيّي اللّي كانت تقلّو تقبرني…

الحلواية كبرت وانحنى عودها
ودبلت الوردات الزهّرت عا خدودها
غطّت جدايلها بشال أسود حرير
وتذكّرت إبنا لمّن كان زغير
كيف كانت تهزّلّو وتغنّي
وتصلّي رافعة ديّاتها للجنّة…
قالت لحالا ليش ما بشوفو؟
إسمو ببالي عتقت حروفو…
تكيت براسا ومشيت عالطريق
مش آخدي إلاّ مرضها رفيق…
مع كل خطوة تكتر النهدات
ومع كلّ نهدة تحرق الدمعات…
حتى بعد هالوقت مش قادرة تقنع
تجرّب تخبّر حالها ومش قابلة تسمع
هيّي اللّي كانت تقلّو تقبرني
كيف ضبضب غراضه وسبقها عالجنّة؟
بغمضة جفن راح العمر ضيعان…
ما في عدل؟ قبلت… بس الله وين كان؟
وين كان؟ هيدي المسألة ما قدرت تحلاّ
إلاّ بطريقة واحدة:
                         ما
                              في
                                      الله
                                            …

You may also like